السبت، 30 أغسطس، 2008

رمضان كريم علي المسلمين جميعاً

كل سنة وكلكم طيبين وبخير وبصحة ويارب يجعلنا ويجعلكم من المغفور لهم  المقبولين بإذن الله ومتنسوش ندعى لبعض بظهر الغيب ان شاء الله ربنا يتقبل منا
تقبل الله منكم ومنا صالح الاعمال
رمضان كريم

الثلاثاء، 26 أغسطس، 2008

مع صديقي القديم الجديد

لا اعرف لماذا اتذكر زوزو الان .. اعرف مدى تأثري بهذا الفيلم وبكثير من مشاهده..ولكننى الان اتذكر جيداً عندما طلبت زوزو من والدتها ان تضع يديها علي قلبها والتمسك بها كأنها تريد حضن تختبئ فيه من الزمان والمكان مكان امن وزمان امن ايضاً لا يستطيع احد الوصول اليه لا تستطيع التحدث لاحد ترغب في يد حنون ترطب جفاء الاوقات دون ان تجد داعى للكلام او الثرثرة فماذا نقول ولمن نقول. تستدعينى ابنتى لكي اقرأ القصة الجديدة التى انزلتها من النت تستوقفنى (صديقي الجديد) عن القمر نعم تذكرت كم صادقته ليالي كيف نسيته في زحمة الاوقات والاشغال والاطفال كم جلسنا سوياً وكم تحدثنا سوياً وكم مرة اشفق عليً وقال خلي عنك
فهو لم يطالبنى بالسؤال عن اسباب لانه يعلم انى لا استطيع البوح ليس لعدم قدرتى علي البوح ولكن لا استطيع فيربط علي كتفي ويمنحنى ابتسامة افتقدها تبعث في نفسي الامل فأنطلق من جديد في عالم من الاحلام الجميلة التى اصر علي تحقيقها يغيب ثم يبعث اليً علامات فأهتدى  فيا صديقي القديم الجديد افتقدك وافتقد يديك الحنونتين وابتسامتك

الأربعاء، 20 أغسطس، 2008

ورشة عمل الحواديت

زهرتى دى عليها افكار وكلام يمس القلب بصحيح كلمتنى يوم الجمعة اللي فاتت وقالت اريه رايك نعمل ورشة عمل عن الحواديت وندعو افراد يشاركوا معنا هم واطفالهم اللي عنده حدوتة يقولها ونختار احسن حدوتة واحسن القاء ويفوزوا بقصة قولتلها الفكرة روعة واتحمست جداً
ورشة العمل هتكون يوم السبت القادم من 5-7 مساء بحضانة الفردوس بالمقطم جنب مستشفى بيت الفضل اللي عايز يشارك معانا بحضوره يشرفنا واللي عايز يشارك معانا بدعائه انه يارب تكون مفيدة وتطلع حلوة والاطفال يتبسطوا ويستفيدوا برده يشرفنا
لو عندك حدوتة
لو عايزة تسمعى حدوتة انت وطفلك
احضري عرض الحواديت .. في حضانة الفردوس
ممكن تحكيها..تسمعيها احضري العرض انت وطفلك
مستنينكم وادعوا لنا ان العرض ينحج وهبقي احكى لكم علي اللي حصل وكمان علي فكرة الندوة التانية ان شاء الله
ادعولنا

الأربعاء، 13 أغسطس، 2008

فذكر...عسي الله ان يغفر لنا


تذكرت ان العام الماضي لم اشعر بمرور الايام حتى وصلت ليلة النصف من شعبان واذا بي اقف امام النتيجة وابكى ان الليلة قد مضت واتسأل هل غفر لنا وانا هذا العام ومنذ مجي شهر شعبان وانا اذكر نفسي كل يوم بليلة النصف فأحببت اذكر نفسي واذكركم معي عملا بقول الله تعالي" فذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين ولعلها تكون في ميزان حسناتنا يوم لا ينفع مال ولا بنون الا من اتى الله بقلب سليم
ليلة النصف من شعبان التى قال عنها الحبيب صلي الله عليه وسلم

عَنْ أَبِي مُوسَى الأَشْعَرِيِّ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ : ( إِنَّ اللَّهَ لَيَطَّلِعُ فِي لَيْلَةِ النِّصْفِ مِنْ شَعْبَانَ فَيَغْفِرُ لِجَمِيعِ خَلْقِهِ إِلا لِمُشْرِكٍ أَوْ مُشَاحِنٍ )[9] .ـ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ : ( يَطَّلِعُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ إِلَى خَلْقِهِ لَيْلَةَ النِّصْفِ مِنْ شَعْبَانَ فَيَغْفِرُ لِعِبَادِهِ إِلا لاثْنَيْنِ مُشَاحِنٍ وَقَاتِلِ نَفْسٍ )[10] .ـ عن أبي ثعلبة الخشني قال رَسُول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : ( إذا كان ليلة النصف من شعبان اطلع الله إلى خلقه فيغفر للمؤمنين و يملي للكافرين و يدع أهل الحقد بحقدهم حتى يدعوه )[11] .في الأحاديث السابقة يبين لنا النبي صلى الله عليه وسلم فضيلة هذه الليلة المباركة ، رزقنا الله تعالى فيها العفو والمغفرة
اوصي نفسي واحبائي بمحاولة الاجتهاد في هذه الايام المباركة ولنا بعض الاعمال التى نحاول المجاهدة في عملها ارجو الدعاء
البعد عن المعاصي

فكما أن الطاعات أسباب للقرب من الله تعالى، فالمعاصي أسباب للبعد عن الله والطرد من رحمته، وقد يحرم الإنسان رحمة الله بسبب ذنب يرتكبه، فإن كنا نطمع في مغفرة الذنوب والعتق من النار فعلينا البعد قد المستطاع عن المعاصي
الصيام
وهو من الأعمال الصالحة، بل هو من أفضلها، وقد أضافه الله إلى نفسه لعظم شأنه وعلو قدره، فقال سبحانه { كل عمل ابن آدم له إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به } [متفق عليه]


الصلاة
وهي من أجلّ الأعمال وأعظمها وأكثرها فضلاً، وقد قال النبي فيما يرويه عن ربّه: { وما يزال عبدي يتقرب إليّ بالنوافل حتى أحبه } [رواه البخاري].
الصدقة
وهي من جملة الأعمال الصالحة التي يستحب للمسلم الإكثار منها في هذه الأيام، وقد حث الله عليها فقال: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَنفِقُواْ مِمَّا رَزَقْنَاكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَ يَوْمٌ لاَّ بَيْعٌ فِيهِ وَلاَ خُلَّةٌ وَلاَ شَفَاعَةٌ وَالْكَافِرُونَ هُمُ الظَّالِمُونَ [البقرة:254]، وقال : { ما نقصت صدقة من مال } [رواه مسلم].

قراءة القرآن وتعلمه، والإستغفار، وبر الوالدين، وصلة الأرحام والأقارب، وإفشاء السلام وإطعام الطعام
جعلنا الله من عتقائه من النار ورزقنا الفردوس الأعلي ورفقة حبيبنا محمد صلي الله عليه وسلم اللهم بلغنا رمضان وبارك لنا في شعبان امين امين امين

الاثنين، 11 أغسطس، 2008

شملولة والمصيف

مش عارفة بصراحة ايه اللي بيحصلي اظاهر انها هتبقي سلسة شملولة ولا ايه ولا امى اتوصت بي في الدعاء اليومين دول، بيَنى كده.. المهم بعد 14 سنة خدمة في ثانوى ااقصد بعد 14 سنة زواج بعد الشر بعد الشر صيفت يا جدعان لوحدى انا وزوجى والبنات بس.. ايه بتقولوا ايه ياولاد اه والله وزى ما اكون كده افتريت - والافتراء وحش- كان اخرته انه بقيت عثمانة ... دى دموع وكل يوم جوزى يبعت لي في رسايل صباح الخير يا سمارة
كأنى بفترى زى ما اكون كده خلصت كل المصايف اللي فاتت كل يوم كنت بروح البحر -مش عادتى طبعاً- واتشملل واعمل الفطار لسى حمادة والبنات وافطرتهم علي الشاطئ واغديهم علي الشاطئ يعنى بصراحة عديت ده طبعا مش طبعي انا كنت بكتفي باى حاجة واهو مصيف بس بقي مقولكوش اتشمللت واخدت معايا بفتيك فراج وشيش طاووق و كفة رز و اجنحة فراج وسمك فليه وبدعت بقي -يارب ميخدوش علي كده-وطبعا منستش اجيب لكم معايا شوية حاجات كده من تصميمى ااقصد تصويرى لاجل الابداع يكمل شوية صور محصلتش هدية مقبولة ايه رايكم
خلصت الرواية اللي كنت بقراها وحتى الان بفكرفيها هبقى احكى لكم عليها التدوينة اللي جاية ان شاء الله ولاول مرة احس انى فعلا غيرت جو نسيت كل حاجة كنت بفكربس ازاى امضي انا وعائلتى ايام جميلة رجعت احسن من قبل الاجازة وعندى استعداد انى اطحن شغل وبيت ومعهد اى حاجة سبحان الله ربنا بيعلمنا ان كل شئ بأوانه انا كنت بتمنى اجازة مع عائلتى من شهر ابريل وكنت حاسة وقتها انى فعلا محتاجها وزعلت لما منفعش واتأثرت كتير بس كل شئ بأوانه وهو ده اوانه بس الانسان دايما مستعجل، مخلتش حاجة معملتهاش لعب باسكيت ولعبت ونط حبل ونطيت ..فرجة علي نور ومهند واتفرجت ومت من الضحك علي البطء الفظيع اللي الناس عامله له كل الضجة دى بسبصراحة اهم ما في المسلسل ده الاحترام المتبادل بين الافراد وطريقة التعامل محترمة جدا بس ياريت نقتبس حاجة عدلة مش نتحصر علي الرومانسية بس...... ايه رايكم في تصويري بقي