الأحد، 20 يناير 2008

رتب أولوياتك

في حياة كل منا اولويات واشياء اخرى كثيرة منها المهم في حياته ومنها غير المهم واحيانا كثيرة ولعدم قدرتنا علي ترتيب اولوياتنا او تخطيط حياتنا ومعرفة اهمية الاشياء في حياتنا بنتوه وبتمشي حياتنا يوم يطرد يوم وخلاص ولان كتير مننا لا يرتب حياته كما يرتب بيته دائما او عمله نوصل في اخر القطار او العمر نفكر هل فعلا عملت اللي انا عايزه او كنت بعمل الحاجات الصح في الوقت الصح

من هنا التخطيط لازم يكون شئ اساسي في حياة كل منا هعمل ايه امتى وازاى وعلشان واهم حاجة علشان لان سبحان الله لما الانسان بيريد خير ربنا سبحانه وتعالي بيوفقه وبيبارك له في وقته من فترة طويلة قريت القصة دى وسمعهتها بعد كده من د/ ابراهيم الفقي ومن د/ طارق سويدان وغيرهم وهى في الحقيقة افادتنى بشكل غير عادى وعرفت ان وقتى ينفع يتعمل فيه اكثر من حاجة بالتخطيط والترتيب والتوكل علي الله تعالي والحمد لله، حبيت تقروا معايا القصة علشان كلنا نستفيد ونلاقي وقت نشرب فيه الشاي ايه رايكم فيها:

وقف بروفيسور أمام تلاميذه..
ومعه بعض الوسائل التعليمية..
وعندما بدأ الدرس ودون أن يتكلم .. أخرج عبوه زجاجيه كبيره فارغة.. وأخذ يملأها (بكرات الجولف ) ثم سأل التلاميذ .. هل الزجاجة التي في يده مليئة أم فارغة ؟ فاتفق التلاميذ على أنها مليئة .. فأخذ صندوقاً صغيرا من الحصى .. و سكبه داخل الزجاجة .... ثم رجها بشده حتى تخلخل الحصى .. في المساحات الفارغة بين كرات الجولف .. ثم سألهم ....؟ إن كانت الزجاجة مليئة ؟ فأتفق التلاميذ مجدداً على أنها كذلك .. فأخذ بعد ذلك صندوقاً .. صغيراً من الرمل ..و سكبه فوق المحتويات في الزجاجة.. و بالطبع فقد ملأ الرمل باقي الفراغات فيها.. و سأل طلابه مره أخرى.. إن كانت الزجاجة مليئة ؟ فردوا بصوت واحد ..
بأنها كذلك ..... أخرج البروفيسور بعدها فنجاناً من القهوة.. و سكب كامل محتواه داخل الزجاجة .. فضحك التلاميذ من فعلته .. و بعد أن هدأ الضحك ..
شرع البروفيسور في الحديث قائلاً : الآن أريدكم أن تعرفوا ما هي القصة .. إن هذه الزجاجة تمثل حياة كل واحد منكم.. وكرات الجولف .. تمثل الأشياء الضرورية في حياتك :
دينك ، قيمك , أخلاقك ، عائلتك , أطفالك ,
صحتك , أصدقائك . بحيث لو انك فقدت (( كل شيء )) و بقيت هذه الأشياء فستبقى حياتك ..
مليئة و ثابتة .. أما الحصى فيمثل الأشياء المهمة في حياتك : وظيفتك , بيتك , سيارتك .. وأما الرمل فيمثل بقية الأشياء .. أو لنقول : الأمور البسيطة و الهامشية.. فلو كنت وضعت الرمل في الزجاجة أولاً .. فلن يتبقى مكان للحصى أو لكرات الجولف .. وهذا يسري على حياتك الواقعية كلها .. فلو صرفت كل وقتك و جهدك على توافه الأمور.. فلن يتبقى مكان للأمور التي تهمك .. لذا فعليك أن تنتبه جيدا و قبل كل شيء للأشياء الضرورية ..
لحياتك و استقرارك ..
و أحرص على الانتباه لعلاقتك بدينك ..
وتمسكك بقيمك و مبادئك و أخلاقك .. أمرح مع عائلتك ، والديك ، أخوتك ، وأطفالك ..
قدم هديه لشريك حياتك وعبر له عن حبك ..
وزر صديقك دائماً وأسأل عنه..
أستقطع بعض الوقت لفحوصاتك الطبية الدورية .. و ثق دائما بأنه سيكون هناك وقت كافي للأشياء الأخرى ....... ودائماً ..
أهتم بكرات الجولف أولاً ..
فهي الأشياء التي تستحق حقاً الاهتمام .. حدد أولوياتك .. فالبقية مجرد >>> رمل.. وحين انتهى البروفيسور من حديثه..
رفع أحد التلاميذ يده قائلاً:
أنك لم تبين لنا ما تمثله القهوة ؟
(( فابتسم )) البروفيسور وقال : أنا سعيد لأنك سألت .. أضفت القهوة فقط لأوضح لكم..
بأنه مهما كانت حياتك مليئة .......
فسيبقى هناك دائماً مساحه..

لفنجان من الشاي



الأحد، 13 يناير 2008

نربي عجول للمستقبل


بعد تجربة امتحان اللغة العربية والمذاكرة وحل الامتحانات وحل النماذج احب اقول لكوا الخبر الاتى

بعد الامتحان الاول: قل ولا تقل

قل نربي عجول للمستقبل ولا تقل نربي عقول للمستقبل


اوعوا حد يضحك عليكوا

تحياتى

الأربعاء، 9 يناير 2008

زحمة يا دنيا زحمة







الله يمسيك بالخير با احمد يا عدوية هتقول لي ايه ده اقول :ايها السيدات والسادة اليكم .... ايه اليكم...هذا الخبر انا بقيت مصوراتى ايه ايوه استنوا بس مصوراتية مؤنثة علشان متزعلوش ليه اتفرجتوا اقول لكوا بقي

هذه بعض الصور السريالية او التذكارية اى كانت التسمية المهم انها خرجتنى شوية من كم الغيظ اليومي اللي بتغاظه من الطريق اللي كل اللي بيمشى فيه بيعيط عياط ايه بقي ، فضا بقي وانا وافقة قولت اخد بعض الصور يمكن احترف التصوير ،الطرق بقي فيها حاجة غير عادية وفي النهاية متعرفش هو الطريق واقف ليه يعنى العطلة دى السبب فيها ايه ومين مفيش مرة اصل فيه اتوبيس عطلان علي جنب الطريق فالطريق صغير يا حرام فالدنيا وقفت ومرة مفيش اى سبب الطرق بتتقفل قفلة يعنى مش هنقول سودا يعنى برده علشان الالوان متزعلش ممكن نقول دارك بلاك يعنى اسود اسود غامق والطريق اللي بياخد ثلث ساعة ياخد ساعتين بقت حاجة فظيعة الحمد لله علي كل شئ بس بصراحة اهم استفادة من الطرق دى انى هشتغل مصوراتى اقصد مصوراتية وانى بحتسب واستغفر طول الطريق لعل الله يتقبل تفتكروا انفع

الاثنين، 7 يناير 2008

افكارى بعيد عن الصراعات والكآبة


كنت عايزة النهاردة اكتب عن اخر الكتب اللي قرأتها لانها جميلة جدا جدا جدا بشكل غير عادى ومفيدة جدا جد علي الرغم من اختلاف اتجاهاتها ولكنى فضلت انى اجلها الي التدوينة القادمة لانى وبعد الصراع النفسي العجيب الذي كان يعترينى وقراري انى مفكرش فيه خااااالص ومخليهوش محور تفكيري حتى اتخذ قراري بهدوء وتروى-ههههههههه بقالي 3 سنين بس بحاول اخذ القرار- شر البلية ما يضحك بس وعنها واثرت السلامة مع نفسي وفضلت انى اعمل حاجات تانية المهم طولت عليكوا عنها

الاول: روحت انا وزوجى نزور صديقه اللي لسه راجع من الحج فرصة انا بحب زوجته جدا احسبها علي خير ولا نزكى احد علي الله واول ما وصلنا للعمارة لقتها عمارة عالية جدا وعرفت منهم ان صاحبة العمارة انشات الدور الاخير في اجازة العيد حتى لا يكون احد من الحى موجود وطبعا العمارة مخالفة بسبب الادوار الزيادة قولت لهم ازاى تسكتوا يعنى لسه ظازة حادثة عمارة الاسكندرية وهتلاقوا المسئولين في الاحياء خائفين ضحكوا ضحكة جامدة جدا وقالوا ان بنت صاحبة العمارة فاتحة مكتب هندسى في العمارة وكل الحي في جيبها يعنى العوض علي الله طب انتوا هتسكتوا طب ونعمل ايه... يعنى ايه تعملوا ايه تقوموا الدنيا ومتقعدوهاش لا دى ارواحكوا وارواح ولادكوا بس محدش هيعمل حاجة لان كل ساكن بيعتمد علي الاخر ولا احد يتحرك ...

فتحنا سيرة التعليم والخيبة اللي احنا فيها وان ولا تعليم خاص ولا عادي ولا لغات ولا ازهري نافع وكل الناس مش عارفة تعمل ايه تفتح الشباك ولا تقفله اليوم مش بيقضي مذاكرة ولا عمل واجبات والمناهج اللي زى الزفت والمدرسين والدروس الخصوصية يعنى تقليب مواجع وضغط علي الجرح بالجامد ووصلنا ان الاسر مقسمة الي قسمين قسم واخد الحكاية جد جداً وطالع روحه في دروس خصوصية ومذاكرة ولاغي الحياة للعيال خالص والاخر مكبر دماغه خالص برده وبيقول كله محصل بعضه برده نفتح الشباك ولا نقفله

الثانى: انشغلت في امتحان القراءن الكريم لان الجزء الثانى ملئ بالمتشابهات اللي لايمكن ستحضرها إلا وانت عارف المعنى ومركز فيها كويس واشتغلت بالورقة والقلم والتفسير حتى اديت بفضل الله تعالي الامتحان علي خير، واحلي حاجة انى فعلا عرفت ان العلم لازم ياخذ بالقوة والتشمير (خذ الكتاب بقوة) ربنا يكرمنا جميعا

الثالث: امتحانات نص السنة علي الابواب وانا بقي عندى سادسة ابتدائي يعنى شهادة يا ناااااااااااس اعمل ايه

كل افكارى دلوقتى متجهة الي امتحانات نص السنة وكيفية قضاء الاجازة لتعويض البنات ع الفترة اللي بغيب فيها عنهم ودى بصراحة الافكار اللي خرجتنى شوية من الصراع اللي انا فيه..اسالكم الدعاء وعلي راي بنت خيخة واى كلام ابقوا اتوضوا قبل ما تدعوا

اه نسيت اقول لكوا ان الامورة اللي في فوووووووووق في الصورة دى انا وانا بفكر