الثلاثاء، 25 سبتمبر، 2007

ولد بنت ولد بنت شايب


فاكرين زمااان افلام اسماعيل ياسين وهم في المشستشفى والمدام بتولد وهو واقف بارة يقول ولد بنت ولد بنت ولد شايب ملك كتابة.. دى مش تخاريف صيام لسبب بسيط اننا بعد الفطار لكن انا من فترة طويلة وعايزة اكتب عن المجتمع الذكورى اللي احنا عايشين فيه بس لسه مجهزتش اللي عايزة اكتبه بالظبط علشان يطلع بشكل موضوعى وميكونش من عقد نفسية لا سمح الله.

المهم موضوع اسماعيل ياسين ده مش جديد دولوقنى بس الوضع اتغير وبقي السونار بيعرف الام والاب نوع الجنين القادم ولد ولا بنت- يا خسارة مفيش شايب- اهو بردة من جنس الاولاد ليه بقي بقول كده لان لحد دلوقتى الناس بتبص علي اللي ولدت ولد علي انها جابت الديب من ديله ومحدش قدها قال يعنى هى اللي عملت نوعه ولو جابت الولد تبلع ريقها مش مهم اللي يجى بقي بعد كده والكلام ده مش من الرجالة للاسف ولكن من بنات جنسها واول ما الدكتور يقول لها ولد تخبي ومتقولش لحد لحد يوم الولادة علشان تتأكد وبعدها بعدها مقولكوش ولو بنت تبقي يا داهية دقى ومن الامثال الشعبية المعروفة في الاوضاع اللي زى دى "يا مخلفة البنات يا شايلة الهم للممات" والمثل ده سمعته يووووووه كتيير جدا وعلقت عليه واللي بتقوله مصرة علي ان البنات هًم انها متتجوزش ولو اتجوزت متخلفش ولو خلفت تجيب بنات فجوزها يطلقها وهى يا عينى مكسورة الجناج يا زلى يانى طب يا ستى الحاجة ما انتى بنت يعنى امك شالت همك اه وبعدين جوزك مطلقكيش ليه اه بقي كده انا حظى كويس طب ما يمكن بنتك حظها يطلع احسن لا الزمن ده مختلف يقعدوا يعلقوا علي شماعة الزمن واحنا المشكلة فينا " نعيب زماننا والعيب فينا" المهم انا افتكرت ليه حكاية ولد وبنت دى لانى بالصدفة اتفرجت علي حلقة من مسلسل الملك فاروق وحظى بقي حظى انى شوفت مشكلة الملكة فريدة في خلفة البنات والعياط اللي يا حبيبتى عيطتة علشان جابت بنت وافتكرت واحدة اعرفها خلفت 3 بنات وحماتها عايزاها تخلف تاني علشان الميراث ميروحش باره علي الرغم من تعليم زوجها العالي وعدم تفرغها للبيت فهى دكتورة وتكمل تعليمها وام لثلاث بنات ربنا يحميهم ولا صديقتى التانية اللي بيقولولها جربي تخلفي رابع يمكن يجى ولد بصراحة تعبت لهم-الملكة واصحابي وانا- بس هنعمل ايه المشكلة فينا احنا لازم نتغير علشان نغير.تفتكروا ممكن نغير ونتغير

الأربعاء، 19 سبتمبر، 2007

الطريق الصح

video

مفيش كلام ممكن يعلق عليها اسمعوها وقولولي رايكوا.... مستنية

الثلاثاء، 18 سبتمبر، 2007

حجر الزاوية

كان في اكتر من موضوع حابة اتكلم فيه النهاردة هأجلهم لبعدين كلهم علشان خاطر الموضوع ده بصراحة لانى حابة كلنا نستفيد ونتفرج على البرنامج ونشارك فيه لان موضوعاته مميزة اسلوبة كمان اتركم بقي مع الحلقة الاولي واتمنى انكوا تتفرجوا عليه وتقولوا رايكوا او حتى علقوا علي الحلقة دى انا لخصتها من جمالها عن الايجابية
من البرامج المميزة جدا والحوارية الجريئة والتي تتسم بالوسطية يقدمه فضيلة الشيخ الدكتور سلمان العودة، ويعرض يوميا على الهواء مباشرة الساعة الرابعة فيه بتوقيت مصر والخامسة بتوقيت السعودية ويتناول قضايا متعلقة بالواقع، والتي تشكل نبض اهتمامات الشارع ويسعي لمعالجة عدد من المفاهيم المرتبطة بهموم الناس وتفاعلها مع الحياة مثل العبادة، النية، الورع، والجهاد وغيرها من المواضيع، وفي ذات الوقت يتيح الفرصة لاستقبال استفسارات ومداخلات المشاهدين
الاسبوع الاول من رمضان كان (البناء)
ومنه حلقة الايجابية واستخلص منها التالي:
يقول نبيّنا صلى الله عليه وسلم: عجبًا لأمر المؤمن . إنّ أمره كلّه له خير، وليس ذلك إلا للمؤمن: إن أصابته سراء شكر فكان خيرًا له، وإن أصابته ضرّاء صبر فكان خيرًا له. ما من وصف يمكن أن يعطى للإيجابية في العمل والسلوك، والمشاعر أعظم من هذا الوصف أو أبين. فالشكر والصبر ، ليسا محض شعور ،بل هما ممارسة وعمل كذلك. وشكر الله يعني أكثر من مجرّد الامتنان ، إنه يعني التعبّد و الحفاظ على النعمة ، وومقابلة عباد الله بالإحسان. قال تعالى (ألم يجدك يتيمًا فآوى . ووجدك ضالًا فهدى. ووجدك عائلًا فأغنى. فأما اليتيم فلا تقهر. وأما السائل فلا تنهر. وأما بنعمة ربك فحدّث). والشاهد أنه سبحابه بعدما امتنّ على مصطفاه بالنعم، أمره أن يحسن إلى الخلق كما أحسن الله إليه. الصبر كذلك موقف إيجابي، وإن عنى في بعض ما يعني (الامتناع) : الامتناع عن اللطم وعن السبّ وعن مقابلة الإساءة بمثلها. فليس كلّ امتناع موقفًا سلبيًا. حتى إنّ الحياد قد يكون الموقف الأكثر إيجابية، والصمت بمواجهة الجاهل أو السفيه أكثر المواقف إيجابيّة. العبرة في الحكم على الموقف ، هي في النظر إلى مآلاته، وما يحققه من مصلحة أو مفسدة. فالموقف الإيجابيّ هو الموقف الذي يدفع إلى الأمام وليس بموقف إيجابي هذا الذي ينزلق بالإنسان إلى الخلف ويأتي على مكتسباته. الصياح ورفع الصوت. النحيب والولولة. ردّات الفعل غير المدروسة. كلّها من أمثلة المواقف السلبية ، التي لا خير فيها للمؤمن.
وفي رحاب المشاعر نطوف . فالمشاعر الإنسانية هي الدافع المحرّك لمواقف البشر، شعروا بذلك أم لم يشعروا. لذا كان لزامًا أن تكون مشاعرنا إيجابية لينعكس ذلك على أعمالنا وسلوكنا. وهنا يكمن التحدّي الحقيقي: في القدرة على توليد الإيجابيّة حتى في لحظات الحزن والغضب الشديدين. هذا هو النصر الحقيقي: أن ننتصر على ذواتنا ، قبل أن نمضي في قرارات ، نحسبها الأصوب والأحكم، وما هي في الحقيقة إلا ردود أفعال اعتباطيّة. في معركة المشاعر، ينتصر الشديد حقًا والبطل حقًا. الذي لات يسمح لمشاعره السلبية المحبطة أن تتحكّم بتصرّفاته وأدائه. فهو يشدد الرقابة على نفسه ويتقن ترويضها لا النعمة تبطره فتعمي بصيرته ، ولا البلاء يحبطه فيثني عزيمته . هنا يصبح الابتلاء نفسه نعمة وخيرًا، حين يحسن الإنسان استثماره. وهناك تصبح النعمة نقمة حين يعجز صاحبها عن اسثثمارها. ومن الوسائل المساعدة على اتخاذ موقف إيجابيّة ، امتلاك المرء الجرأة على النقد وقبوله: بدءًا بنقد الذات وانتهاء بنقد الآخر. وللنقد عينان اثنتان: عين تبصر الحسنات وأخرى تبصر المعايب. لماذا نحن نتوجّس من كلّ حركة غربيّة خيفة ونشكّك فيها؟ لأننا نبصر الغرب بعين واحدة. وهذا ما يمنعنا من الاستفادة من تجارب القوم وحضارتهم. لماذا يخافنا الغرب ويعتبرنا إرهابيين ، فمنا المستيقظ ومنّا النائم؟ لأنه يرانا بعين واحدة . وهذا يمنعه من الانفتاح على روح الإسلام ومسالمته. كذا النقد الأعور ، يؤدي إلى مواقف سلبيّة ،ونتائج سلبيّة. ومثل هذا كثير في حياتنا العامة والخاصة.
وأخيرًا يبقى أنّ أعظم الوسائل المساعدة على الإيجابيّة : الثقة بالله، وبأنه سبحانه وتعالى إنّما يريد بنا خيرًا. ولو بدا لنا غير ذلك، فلأنّنا قاصرون جهلة. فالإيمان بالله وصفاته ، بعدله ورحمته ولطفه وكرمه ... حافز ولا أشدّ على تبنّي مواقف إيجابيّة، حتى في أسوأ الظروف وأحلكها. الثقة بالله و استحضار معيّته وقدرته ورحمته، تزرع في القلب طمأنينة ، وتزوّد العقل والجسد بالقوّة الروحيّةو النفسيّة اللازمة لصناعة (العجب). وليس ذلك إلا للمؤمن
**بعض الافكار لتحويل العقل إلي الإيجابية
اعلم اولا ان المواقف والافكار لا تتغير بين عشية وضحاها
لقن عقلك التفكير بايجابية و تجاهل الافكار السلبية و لا يهم ما هي الظروف الخاصة بك في هذه اللحظة.
اعتقد الايجابية والظروف ستتغير وفقا لذلك وحتى تبرمج عقلك على الايجابية ركز عقلك على الهدف و بعد تحديد الهدف انت بحاجة لوضع خطة للعمل انت بحاجة الى معرفة ما عليك ان تفعل وكل ذلك يتطلب التخطيط الذي يعني استخدام العقل وبعد اتخاذ القرار بشأن الهدف ووضع الخطة عليك ان تعقد في عقلك وضوح صورة هدفك عليك ان تراه منجزاهذه الخطوة تتطلب منك استخدام الخيال ، وهي آخر قوة العقل سيعزز ذلك قدرتك على تصور الهدف و في هذه النقطه عليك ان تبدي الصبر والانضباط والقدرة على المثابره في جهودكان تخيل الهدف يصبح جزءا من اللاشعور وبالتالي يؤثر في السلوك والاجراءات الخاصة بكو ذلك يقودك الى النجاح.حاول اقناع نفسك بقوة افكارك حتى اذا كانت الفكره تبدو غريبة اعطها محاولة و لن تخسر تجاهل ما قد يقوله الآخرون اجعل تصورك دائما ايجابيااستخدام الكلمات الايجابية عند الحديث مع الآخرين
ابتسم لأن الابتسامة تساعدك على التفكير بشكل ايجابي تجاهل مشاعر الكسل او الرغبة بالانسحاب.

السبت، 15 سبتمبر، 2007

حللت اهلا ونزلت سهلا شهر التغيير


كل سنة وكل اهلنا واصحابنا وابنائنا وجيراننا بخير و الامة الاسلامية بخير وسلام
اخيرا جه الحبيب المنتظر الذي ننظره من العام للعام شهر رمضان هذا الشهر الذي خصه الله سبحانه وتعالي بعبادة خالصة لوجهه تعالي كما في حديث أَبِي هُرَيْرَةَ عَنِ النَّبيِّّ - صلى الله عليه وسلم - قَالَ: ( يَقُولُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ: الصَّوْمُ لِي وَأَنَا أَجْزِى"

فيا سبحان الله كل ما اقرأ هذا الحديث اتعجب من ان الله سبحانه وتعالي خص الصوم لذاته ولم يبلغنا عن اجر الصيام حتى نلقاه فرحين برؤيته جل وعلا كل سنة في الوقت ده اتذكر قول الشاعر:
أهل الخصوص من الصوام صومهم
صون اللسان عن البهتان و الكذب
و الصالحون و أهل الصدق صومهم
صون القلوب عن الأغيار و الحجب

وادعو الله تبارك وتعالي ان يجعلنى منهم وهل سوف اصل الي هذه الدرجة من العبادة وتحدثنى نفسي - الله يعافيها- انت ليه يعنى الناس دول بس اهل الله وخاصتة فارد وليه لا احنا كمان ممكن نكون اهل الله وخاصته اليس الصوم مدرسة ربانية، ومحضن إيماني، يتلقى فيه الصائم دروس الأخلاق، ويتربى على جميل الطباع اليس الصوم عبادة ظاهرة وباطنة
العبادة الظاهرة: ترك الشهوات
العبادة الباطنة: ترك زينة الدنيا وحب الاخرة فكلنا يحاول في هذا الشهر ويجاهد نفسه عسي ان تستمر معنا هذه الدروس الي ما بعد رمضان ليتركنا رمضان علي نفس راضية مطمئنة ويتحقق فينا معنى الصوم الحق- يارب ادعوك باسمك الاعظم الذي اذا دعيت به اجبت ان تجعلنا من اهل القرأن وخاصته وان يتحقق فينا معنى العبودية وان نلقاك وانت راض عنا ..آمين
سبحان الله تعالي ان هذا الشهر هو دعوة للتغيير تغيير في كل عاداتنا اليومية من أكل وشرب واعمال حتى انه يصل التغيير بنا الي الاعمال الروحانية فكلنا تتغيير حالة المعنوية بطريقة اكثر ايجابية في رمضان وتزداد هذه الطاقة الايجابية في العشر الاواخر طمعا في الاجر وطمعا في العتق من النار وطمعا في رضي الله سبحانه وتعالي وكلنا مجتهد ومقصر يتحرى ليلة القدر وهذا من عظيم فضل الله علينا
كم احبك يا رمضان فمرحباً بك حللت اهلا ونزلت سهلاً شدوا الهمة ياولاد عسى ان تعتق رقابنا من النار وندخل برحمة الله تعالي الجنة :

الثلاثاء، 11 سبتمبر، 2007

الاعلان علي الطريقة المصرية


بصراحة ومن غير زعل انا خلاص هطق وهتجنن ومش عارفة ليه بيعملوا كده في المصريين اكيد طبعا كلنا شوفنا الاعلان المهبب اللي بيجى علي قناة دريم2 في منتصف العاشرة مساء –مش عارفة بيجيى في الوقت ده بس ولا علشان انا مبشوفش غير البرنامج ده- كنت في الاول مش فاهمة الاعلان ومش عارفة بيعلنوا عن شبكة محمول ولا علي لانجيري حريمى طب وايه دخل الراجل العجيب ده وفي الاخر فهمت وياريتنى ما فهمت معقولة وصلنا للدرجة دى من الانحطاط والتعري حاجة تقرف عرفت ان فيه ناس كتير اشتكوا للتليفزيون الذي افاد طبعا انها قناة فضائية وليس له سلطة عليها طب فين وزير الاعلام يعنى مبيشوفش طب لو مبيشوفش مبيسمعش معندوش اولاد ولا بنات وسألوه الاعلان ده عن ايه يا بابا ولا معندوش وعنده شباب اتكسفوا يسالوه او حتى يتكلموا عن الموضوع ده.
مأساتى زادت لما عرفت ان فيه نسخة سعودى من الاعلان عبارة عن زوجة مرتدية الحجاب وتعلم اطفالها حتى عاد زوجها يظهر لك من الوهلة الاولي بالاحترام.
من الاخر النسخة المصري تعر كل المصريين والنسخة السعودى تشرف كل السعوديين
طب نعمل ايه بقي حد يدينى اجابة ايجابية نقدر نعملها لايقاف المهزلة وتساؤلات الاطفال تفتكروا لو بعتنا لوزير الاعلام يعمل حاجة ولا هيعمل ودن من طين وودن من عجين او هينام زى الصورة اعلاه معلش برضه النوم سلطان او وزير

ودمتم بخير

الأربعاء، 5 سبتمبر، 2007

أبو صلاح



وحشنى قوى قوى صلاح جاهين وعندى احساس انه لو كان موجود بينا دلوقتى كان ابدع الوقت ده محتاجه جداً الله يرحمك يا ابو صلاح وحشتنا ووحشنا كلامك الحلو اللي ملوش حل فاكرة كل حاجة كتبتها يعنى دلوقتى والبيبان كلها مقفلة سمعاك بتقول:


يا باب يا مقفول
إمتي الدخول صبرت ياما و اللي يصبر ينول

دقيت سنين ... و الرد يرجع لي : مين ؟

لو كنت عارف مين أنا كنت أقول

عجبي
***************************************************************
اقول يا ابو صلاح انت مش معانا طب كتبت كده ازاى وامتى كنت حاسس كنت شايف

انا كل يوم أسمع ........ فلان عذبوه

أسرح في بغداد و الجزاير واتوه

ما أعجبش م اللي يطيق بجسمه العذاب

و اعجب من اللي يطيق يعذب أخوه

عجبي
**********************************************
وده حال شبابنا دلوقتى اللي مش عارفين هما شاب ولا عوجيز من الهموم اللي شايلنها
أنا شاب لكن عمري ألف عام

وحيد لكن بين ضلوعي زحام

خايف و لكن خوفي مني أنا

أخرس و لكن قلبي مليان كلام

عجبي
**********************************************
ينبوع و في الحواديت أنا سمعت عنه

إنه عجيب .. و ف وسط لهاليب لكنه

شقيت كما الفرسان طريقي .. لقيت

حتي الخنازير و الكلاب شربوا منه

عجبي
*************************************************
!!!!يا قرص شمس ما لهش قبة سما

يا ورد من غير أرض شب و نما

يا أي معني جميل سمعنا عليه

الخلق ليه عايشين حياه مؤلمة

عجبي !!!

الاثنين، 3 سبتمبر، 2007

شوفوا الزوجات بتعمل ايه

التدوينة دى حريمي يعنى معلش بقي يا رجالة شوية كده قرأت الكلام الرائع ده من سيدات بحق وحقيقي بيقولوا:
إحدى الزوجات تقول : كنت إذا أردت إيقاظ زوجي من النوم للصلاة أغسل يدي بالماء حتى تكتسب نوعاً من البرودة وأعطرها بالعطر المفضل لديه ، فإذا ما لامست برودة يدي جسمه الدافىء واستنشقت أنفاسه عبير ذلك العطر استيقظ من نومه وإن كان يغط في سبات عميق. وتقول أخرى : قال لي بغلظة سوف أذهب للغداء مع أصدقائي هل تريدين شيئاً ؟ قلت له : حسناً ولكن لا تتأخر لأن الكهرباء سوف تنقطع . استدار نحوها في تعجب وقال : من قال لك أنها سوف تنقطع ؟ أجابته بقولها : أنا أقول لك ذلك ، بمجرد خروجك من البيت يظلم كل شيء وبمجرد دخولك البيت يضيء كل شيء تبسم بعد أن أدرك ما ترمي إليه وذهب وكله شوق للعودة إلى البيت . > > أرادت أن تمازح زوجها قالت له : أفتح فمك وأغمض عينيك . أغمض عينيه وفتح فمه في تردد فإذا بها تلقمه قطعة من الحلوى اللذيذة . وعندما أراد الذهاب قالت مرة أخرى : أفتح فمك وأغمض عينيك ، أغمض عينيه من دون تردد وكله شوق إلى تلك الحلوة اللذيذة فإذا بها تلقمه ورقة تلك الحلوى التي وضعتها في المرة الأولى. > > قالت أخرى : أعتاد زوجي كلما ذهب مع الشباب في رحلة أن اخبىء له بين ملابسه رسالة حب تعبر عن مشاعري نحوه وقت غيابه وحالي وحال أولاده من دونه . > > وذات مرة لم أكن راضية عن سفره فلم أكتب له تلك الرسالة وعندما عاد من السفر فاجأني بقوله : لم أترك شبراً في الحقيبة إلاّ وفتشت فيه عن رسالتك التي عودتني عليها بل أني فتشت الحقيبة ثلاث مرات في كل مرة أقول في نفسي لعلها وضعتها هنا ولم أرها لعلي أفتش جيداً عنها .. تندمت كثيراً على فعلي ذلك وأنا المح حنين الشوق في تعبيرات وجه ، عزمت في نفسي بعدها إلا أقطع عادة حسنة كنت أقوم بها ما استطعت
يعنى بكلمات وافعال بسيطة جداً ممكن تكسبي كتير جدا ومش مكلفة خالص (علشان لو فيه حد منوفي في المنطقة) وردة بسيطة كلمة حلوة اكلة جميلة يعنى كل واحدة عارفة جوزها ممكن ايه اللي يعجبه ويشعره بالاهتمام
لما مررت الرسالة دى لصحباتي كانت ردود الافعال متباينة جدا اللي قالت يا سلام !!!!> هو في كده ف الدنيا > بس فين اللي يقدروا واللي استهان هو فيه وقت لكل ده يا اختى والي آثرت الصمت .
المهم احنا يعنى بنعمل كده علشان حد يقدر المفروض ان كل اعمالنا لله سبحانه وتعالي ونيتنا تبقي ان شاء الله بلوغ الفردوس الاعلي مش بس الجنة لازم طموحاتنا تبقي كبيرة زى ما هى كبيرة للدنيا ويحضرنى قول الله تعالى " ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف " فيجب على كل من الزوجين أن يعاشر الآخر بالحسنى ، والزواج قائم على المحبة والمودة وقوله تعالى : "ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة " السكن بكل ما تحمله معنى كلمة السكن اللجوء والاحتماء والامن للزوجين
اهم ميزة في الموضوع ده ان البنات والاولاد لما يشوفوا باباهم ومامتهم بيتعاملوا مع بعض ازاى كمان هتكون هى دى الطريقة اللي هيتعاملوا بها في المستقبل مع ازواجهم وزوجاتهم يعنى كمان بنعمل للعيال مش عايزين نأمن مستقبل اولادنا.
" ممكن بقي اسألكوا بتتصرفوا وهتتصرفوا ازاى مع أزواجكوا

السبت، 1 سبتمبر، 2007

اشحن بطاريتك

التدوينة دى مختلفة اقول لكوا ليه هى مختلفة صديق عزيز عليً جدا بعت يقول ياريت تكتبي عن ان في ظل الظروف الحالية لازم يكون جنبك حد تلجأ ليه في وقت الشدة او وقت الضيق او وقت الفرح حد يفرح لك حد تشتكى له حد يحزن لك المهم يكون فيه حد بجانبك وسبحان الله بفتح الموضوع ده مع حد من اللي جانبي اللي بحبهم وبشاركهم معايا (اختى الصغيرةمجازا انا يعنى مش كبيرة اوى) اتفتحنا في الحوار ومقفلناش وروحنا متأخر يومها بس كان يوم جميل جدا ومساحة للحوار قلما نجدها واتفقنا انها تكتب حاجة عن الموضوع ده وبالفعل كتبته وقالت لي انه طلع غير اللي كانت عايزة تكتبه المهم حلو جدا وانا اتفقت معاها اننا ننشره في المدونة عرفتوا بقي ليه التدوينة دى مختلفة لان فيها روح العمل الجماعي علي شوية حب اخوى علي شوية تجربة عملية علي فكرة مهداة من صديق تعالوا معايا نقراها
"عندما تفرغ بطاريتك تماما ابحث عن حبيب حقيقي لشحنك بالقوة و الطاقة معا"
بهذه الكلمات ختمت نوال مصطفى عمودها الذي تكتبه في جريدة الاخبار ليوم السبت
فعلا من منا لم يأت عليه يوم شعر فيه ان بطاريته قد فرغت تماما و لم يعد قادرا على الاستمرار ؟
من منا لم يقع فريسة للمشاعر السلبية التي تسيطر عليه و لا يستطيع الفكاك منها ؟
و لكن هل بحثنا في داخلنا عما يساعدنا على شحن تلك البطارية الداخلية ؟
هل بحثنا فيمن حولنا عمن نبثه شكوانا و نشركه معنا في همومنا يحاورنا و نحاوره يناقشنا و نناقشه يسمعنا و نسمعه او حتى يصمت و يساعدنا على البوح بما في داخلنا
قد يكون ذلك الشخص حبيب – صديق – ام – اب – اخ
و لكن هل فكر احدنا يوما فيه؟ هو الذي بجانبنا دائما ؟ الذي نبكي امامه و لا نشعر بالخجل ؟ الذي نصمت و لا نقوى على الحديث فيفهمنا بلا كلمات و يعرف ما بداخلنا بلا حديث ؟
هل فكر احدنا في الشكوى اليه "الله" القريب المجيب الذي يسمع كل شكوى؟
ان ركعتين لله سبحانه و تعالى و الدعاء فيهما لهما قادرتان على شحن بطاريتك و على شحن الف بطارية اخرى اضافية
ان لهما القدرة على دفعك للامام و بث الطمأنينة في نفسك و انك لست وحدك وان "مع العسر يسرا"
لقد مررت شخصيا باحد تلك المواقف التني تشعرك بعدم السعادة و الاحباط و ظللت اكتم ما بداخلي (فانا من طبعي الكتمان ) فلم اجد سواه سبحانه و تعالى و قمت بعمل تلك الوصفة السحرية "الركعتان" و ظللت ابكي و ابكي و ابكي حتى لم اعد قادرة على الاستمرار و لكن بعد ذلك شعرت براحة و ثقة بان كل شيء سوف يصبح على ما يرام و ان مشكلتي بالطبع لها حل فقد وضعتها بين يدي "الرحمن" و هو سبحانه اقدر على حلها
وواصلت حياتي و لا اخفي عليكم اني ظللت منتظرة الحل بفارغ الصبر
حتى كان يوما ذهبت فيه الى عملي (وهو سبب مشكلتي التي مررت بها) و بداخلي احساس بالتفاؤل بان شيئا سوف يحدث في ذلك اليوم و بالفعل قابلت في طريقي طفلة جميلة كالملاك ابتسمت لي و كأنها تربت على بابتسامتها مما قوى لدي الاحساس بالتفاؤل
و مر يومي عاديا حتى كان اخر اليوم و سبحان الله فتح مجالا للحديث بيني و بين رئيستي في العمل حتى وصل الحديث الى ما يسبب لي الضيق ووجدتني احدثها و افتح لها قلبي (انا التى من طبعي الكتمان ) ووجدت في حديثها ما يرد الثقة الى و ما يؤكد لى ان الدنيا بخير و انه لا داعي لكل ذلك القلق و الضيق الذي اشعر به
و شعرت بعدها بالراحة و حمدت الله كثيرا ووجدتني و عيناي تدمعان و قد شعرت بالطمأنينة و السعادة و قد استجاب الله لي و فرج همي و قد سخر لي ذلك الموقف الذي ساعدني على البوح بما في داخلي
فالى كل من فقد الامل ....الى كل من شعر بعدم القدرة على الاستمرار .....الى كل من فقد حبيبا او صديقا ....الى كل من شعر بالظلم او الاحباط
اذهب اليه و افتح قلبك و اشكى اليه و استعن به و توكل عليه
سلم امرك الى الله "الجبار" و توكل عليه و قم بعمل تلك الوصفة السحرية "الركعتان " و سوف تجد الحل باذن الله و سوف ينصرك الله و يرد لك حقك و سوف تشحن بطاريتك من جديد و سوف تستطيع الاستمرار
بالمناسبة :
اسم الله "الجبار" لاول مرة في حياتي اعرف معناه كان من اسبوعين (سامحوني على جهلي بمعنى ذلك الاسم العظيم) اسم الله الجبار معناه من يجبر ضعف الضعفاء و المساكين و يرد لهم المظالم
هل من معنى اعظم من معنى ذلك الاسم
بالطبع لا